منتديات عباس الخالدي

مرحباً بك في منتديات عباس الخالدي
منتديات عباس الخالدي

منتدى ثقافي إجتماعي علمي

المواضيع الأخيرة

» نرحب بالأعضاء الجدد ...
الأربعاء نوفمبر 18, 2015 7:53 pm من طرف م.الخالدي

» قرآن تلاوة تفسير ...ممتاز
الثلاثاء يوليو 08, 2014 5:12 am من طرف م.الخالدي

» القران الكريم ..تطبيق رائع
الأحد يوليو 06, 2014 8:25 pm من طرف م.الخالدي

» مدائح مخترة ....
الأحد يوليو 06, 2014 8:21 pm من طرف م.الخالدي

» live........مباريات مباشرة كأس العالم 2014م
الأربعاء يونيو 25, 2014 3:17 am من طرف م.الخالدي

» تصاميم إنارة للغرف المظلمة
الثلاثاء نوفمبر 26, 2013 2:20 am من طرف م.الخالدي

» من القديم ....للجديد ....شاهد
الجمعة سبتمبر 20, 2013 12:10 am من طرف م.الخالدي

» مساء جديد...
الخميس سبتمبر 19, 2013 2:52 am من طرف م.الخالدي

» منزلك....................
الثلاثاء سبتمبر 17, 2013 3:20 am من طرف م.الخالدي


    مسيلمة الكذاب..

    شاطر
    avatar
    تجاني
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 96
    تاريخ التسجيل : 20/01/2010

    مسيلمة الكذاب..

    مُساهمة من طرف تجاني في السبت أغسطس 28, 2010 8:30 pm

    في السنة التاسعة للهجرة كان الإسلام قوياً صلباً ، وجاءت وفود العرب تبايع رسول الله صلى الله عليه وسلم على الإسلام ، وكان في جملة هذه الوفود وفد بني حنيفة ، فجاؤوا وأعلنوا إسلامهم وكان على رأسهم مسيلمة بن حبيب الحنفي ، ولما عادوا إلى منازلهم ارتدَّ مسيلمة بن حبيب ، وقام في الناس يعلن لهم : أنه نبي مرسل أرسله الله إلى بني حنيفة كما أرسل محمداً إلى قريش .

    ولما قوي ساعد مسيلمة ، والتف الناس حوله كتب إلى رسول الله كتاباً جاء فيه : من مسيلمة رسول الله إلى محمد رسول الله سلام عليك: أما بعد فإني أُشركت في الأمر معك ، وإن لنا نصف الأرض ، ولقريش نصف الأرض ، ولكن قريشاً قوم يعتدون ... فكتب له رسول الله رسالة جاء فيها :

    بسم الله الرحمن الرحيم .. من محمد رسول الله إلى مسيلمة الكذاب السلام على من اتبع الهدى أما بعد : فإن الأرض لله يورثها من يشاء من عباده والعاقبة للمتقين .



    ازداد شر مسيلمة وانتشر فساده ، فرأى رسول الله أن يبعث إليه برسالة يزجره فيه عن غَيِّه ، وبعث هذه الرسالة مع حبيب بن زيد .

    مضى حبيب إلى حيث أمره رسول الله حتى بلغ ديار بني حنيفة ، فما كاد مسيلمة يقرأ ما فيها حتى اشتد غضبه ، وبدا الشر والغدر على قسمات وجهه ، وأمر بحبيب أن يُقيَّد ، وأن يؤتى به إليه في ضحى اليوم التالي ..



    فلما كان الغد تصدَّر مسيلمة مجلسه ، وأذن للعامة بالدخول عليه ، ثم أمر بحبيب فجيء به وهو مقيد ...

    قال له مسيلمة : أتشهد أن محمداً رسول الله ؟ قال : نعم أشهد بذلك .

    قال مسيلمة : وتشهد بأني رسول الله ؟ قال حبيب في سخرية : إن في أذني صمماً عن سماع ما تقول .

    فغضب مسيلمة وقال لجلاده : اقطع قطعة من جسده ... فأهوى الجلاد بسيفه وقطع قطعة تدحرجت على الأرض .

    ثم أعاد مسيلمة عليه السؤال نفسه : أتشهد أن محمداً رسول الله ؟ قال : نعم أشهد بذلك .

    قال : وتشهد أني رسول الله ؟ قال حبيب : قلت لك إني لا أسمع ما تقول .

    فأمر بأن تُقطع من جسده قطعة أخرى ، فقطعت والناس ينظرون ...

    ومضى مسيلمة يسأل ... والجلاد يقطع ... وحبيب يقول : أشهد أن محمداً رسول الله .

    حتى صار نصفه قطعاً منثورة على الأرض ، ونصفه الآخر كتلة تتكلم.. ثم فاضت روحه الطاهرة واسم محمد لم يغادر شفتيه .

    ولما وصل خبر استشهاد حبيب إلى أمه نسيبة قالت :

    لمثل هذا الموقف أعددته .. وعند الله احتسبته .

    لقد بايع رسول الله صغيراً ليلة العقبة ... ووفَّى له اليوم كبيراً .


    _________________
    رب أخ لك لم تلده أمك
    avatar
    تجاني
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 96
    تاريخ التسجيل : 20/01/2010

    رد: مسيلمة الكذاب..

    مُساهمة من طرف تجاني في السبت أغسطس 28, 2010 8:37 pm

    مسلمة بن حبيب الملقّب بالكذاب رجل من بني حنيفة، يقال إن اسمه مسلمة وأن المؤرخين المسلمين يذكرونه باسم مسيلمة استحقاراً له كان قد تسمى بالرحمان فكان يقال له رحمان اليمامة، وكان يعمل كثيراً من أعمال الدجل، وادعى النبوة في عهد النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم وشهد له أحد أتباعه أنه سمع الرسول يقول: أنه أشرك معه مسيلمة في الأمر، وتابعه كثير من أهل اليمامة، وخاصة من بني حنيفة، وكان يدعي الكرامات، ويقول المسلمون ( فأظهر الله كذبه ولصق به لقب الكذاب، وأراد إظهار كرامات تشبه معجزات النبي ، فقد ذكر ابن كثير في البداية أنه بصق في بئر فغاض ماؤها، وفي أخرى فصار ماؤها أجاجاً، وسقى بوضوئه نخلا فيبست، وأتى بولدان يبرك عليهم فمسح على رؤسهم فمنهم من قرع رأسه ومنهم من لثغ لسانه، ودعا لرجل أصابه وجع في عينيه فمسحهما فعمي.و تزوج من سجاح, مدعية النبوه أيضا
    قتل في حديقة الموت بمعركة اليمامة أيام خلافة ابي بكر ، وقيل إن عمره حينئذ كان يناهز مائة وخمسين سنة، وقيل: إن الذي قتله وحشي بن حرب قاتل حمزة بن عبد المطلب يوم معركة أحد، عندما ادَّعى "مسيلمة الكذاب" النبوة قال له أتباعه: "إن محمدًا صلى الله عليه وسلم يقرأ قرآنًا يأتيه من السماء فاقرأ علينا شيئًا مما يأتيك من السماء"، فقال لهم "يا ضفدع يا ضفدعين .. نُقِّي ما تَنُقِّين .. نصفُكِ في الماء ونصفك في الطين"، فتقزز أتباعه مما سمعوا وعلموا أنه ليس وحي سماء بل هذيان معتوه، وانبرى له من بينهم أحد الأعراب قائلاً "والله إني لأعلم أنك كذَّاب، وأعلم أن محمدًا صادقٌ، ولكن كذابُ ربيعة أحبُ إليَّ من صادق مضر"..


    _________________
    رب أخ لك لم تلده أمك

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين نوفمبر 20, 2017 1:40 am