منتديات عباس الخالدي

مرحباً بك في منتديات عباس الخالدي
منتديات عباس الخالدي

منتدى ثقافي إجتماعي علمي

المواضيع الأخيرة

» نرحب بالأعضاء الجدد ...
الأربعاء نوفمبر 18, 2015 7:53 pm من طرف م.الخالدي

» قرآن تلاوة تفسير ...ممتاز
الثلاثاء يوليو 08, 2014 5:12 am من طرف م.الخالدي

» القران الكريم ..تطبيق رائع
الأحد يوليو 06, 2014 8:25 pm من طرف م.الخالدي

» مدائح مخترة ....
الأحد يوليو 06, 2014 8:21 pm من طرف م.الخالدي

» live........مباريات مباشرة كأس العالم 2014م
الأربعاء يونيو 25, 2014 3:17 am من طرف م.الخالدي

» تصاميم إنارة للغرف المظلمة
الثلاثاء نوفمبر 26, 2013 2:20 am من طرف م.الخالدي

» من القديم ....للجديد ....شاهد
الجمعة سبتمبر 20, 2013 12:10 am من طرف م.الخالدي

» مساء جديد...
الخميس سبتمبر 19, 2013 2:52 am من طرف م.الخالدي

» منزلك....................
الثلاثاء سبتمبر 17, 2013 3:20 am من طرف م.الخالدي


    جنوب أفريقيا

    شاطر
    avatar
    م.الخالدي
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 216
    تاريخ التسجيل : 17/01/2010

    جنوب أفريقيا

    مُساهمة من طرف م.الخالدي في الأربعاء مايو 26, 2010 3:51 pm

    بسم الله الرحمان الرحيم

    تعد أشهر الدول في قارة إفريقيا، بحكم تاريخها المثير للدهشة واقتصادها المتنوع، وقبائلها المتداخلة، وتحتل موقعا متميزا بين المحيطين الأطلنطي من جهة الغرب والهادي من جهتي الجنوب والشرق، تتوسطها هضبة من المروج الخضراء، تعكس الجانب الطبيعي للدولة، فيما تمثل السواحل مناطق للجذب السكاني، لاعتدال المناخ وتوافر الأمطار خاصة في الجانب الشرقي والجنوبي كما تمتاز بمساحات لا بأس بها من الحياة الفطرية.
    تمتد جنوب أفريقيا 2000 كيلو متر من نهر اليمبوبو شمال «الكاب» إلى كاب اقيولهاس في الجنوب وتقريبا 1500 كيلو متر من ميناء «نولوث» في الغرب إلى «ديربان» في الشرق. وتلتقي الحدود الشمالية لها بناميبيا وبتسوانا وزمبابوي وموزنبيق وسويزلاند. وتمتد «ليسوثو» على شكل لسان فوق البقعة الخضراء باتجاه الجنوب الشرقي. وتنقسم جنوب أفريقيا إلى ثلاثة أجزاء وهي الهضبة الداخلية الضخمة وحوض كالاهاري والممر الساحلي المنبسط الضيق.








    orchid]]لتنوع المناخي
    موقعها الجغرافي جنوب المدار الاستوائي يجعلها مكاناً جافاً ومشمساً إلا أن مناخها معتدل. وكلما تعمقنا شرقاً تزداد الأمطار. مع وجود تجويفات أو مستنقعات تحتوي على ماء في الجنوب الغربي بالتحديد حول مدينة الكاب. أما الساحل الشمالي فهو جاف وحار وتبلغ ذروته في الإقليم الصحراوي بجنوب ناميبيا. أما الساحل الجنوبي فان المناخ معتدل بينما يصبح استوائيا كلما تعمقنا شمالاً.
    وعندما يكون الجو شديد الرطوبة يمكن الذهاب إلى المناطق الجبلية حيث الجو الممتع حتى خلال الصيف. وترتفع الحرارة في الشمال الشرقي مع بعض العواصف الصيفية اضافة الى دفء الشتاء.
    أندر الحيوانات
    تمتلك جنوب أفريقيا أضخم الحيوانات (الأفيال الأفريقية) واصغرها (حيوان القزم) وأطولها (الزراف). وهذا اضافة الى التنوع السكاني الكبير. ويتجانس الناس من خلال منظومة اجتماعية راقية، تنصهر فيها كل الأعراق في بوتقة الروح الوطنية، البحار والمحيطات المجاورة تزخر بأنواع عديدة الحيوانات، التماسيح وأفراس النهر واسود البحر وغيرها من الحيوانات. كما أن الحياة النباتية في جنوب أفريقيا مدهشة ومثيرة. مع توفر نماذج من الزهور البرية والسوسن والتي تزداد تألقاً ونضارة بعد هطول أمطار الربيع. وتعتبر جنوب أفريقيا سادس دول العالم ثراء بالأزهار، وبها مملكة الكاب للزهور التي تقوم بتجميل الكاب الغربية.
    كاب تاون
    كغيرها من مدن أفريقيا الجنوبية نجد الكاب متناقضة الأطوار، فتبدو أوروبية الملمح وليست أوروبية التكوين، وإفريقية النكهة ولا تبدو إفريقية السحنة. وهي خليط من العالم الثالث والأول. ولكن لاجدال حولها عندما تأتي لكونها واحدة من أجمل المدن في العالم. حتى الزوار العابرون من خلالها يعجبون بها إعجابا شديداً. وبجبالها الشاهقة وبمناظر البحر. وهنالك أيضاً الحقول ونشاط السواحل جميعها مواطن للجمال يسهل الوصول إليها كأنماط سياحية باهرة. وتظل مدينة الكاب واحدة من مدن الاستجمام في أفريقيا، وعلامة واضحة لتطور المدن الإفريقية الناهضة.
    لمحات سياحية
    من الملامح التاريخية في جنوب إفريقيا قلعة الأمل شيدت بين العام 1966 والعام 1967 وهي تعتبر من أقدم المباني الأوروبية في البلاد. أما متحف جنوب أفريقيا فيمثل مكانا تاريخيا وهو أكثر الأماكن بساطة خصص للمقيمين السابقين لهذه المنطقة النابضة بالحياة والتي تمثل الآن مجتمعا رائعا. أيضا هنالك فكتوريا والفيرد واترفرونت التي توجد شمال وسط هذه المدينة.
    جبل التيبل كبلوي الذي يمتاز بجاذبية وشعبية واضحة، لن تجد صعوبة في الاقتناع بأنه يستحق المشقة والمجهود لبلوغه، لان المناظر المحيطة به تبدو من قمته غير اعتيادية خاصة في فصل الربيع عندما تتفتح الزهور. وهنالك أيضا حديقة الكريستنبوسش البستانية في الجانب الشرقي للجبل وهي من المعالم الجميلة الجديرة بالمشاهدة ومن المناطق النادرة في العالم التي كرست كلياً للنباتات الطبيعية. أما الرحلة لجزيرة روبين فهي ضرورية ولا بد من القيام بها باعتبارها كانت سجنا سياسيا أيام الفصل العنصري في جنوب أفريقيا وكان أشهر نزلائها المناضل نيلسون مانديلا.







    [img]http://tbn3.google.com/images?q=tbn:IO_Du2-KqQEk3M: div align=center



    مدينة ديربان
    ديربان مدينة كبيرة وشبه استوائية تقع في محافظة الشمال الشرقي «لكوازولو ناتال». وكانت الميناء الرئيسي منذ 1950عام وهي موطن لعدد كبير من المنحدرين من الجنس الهندي في جنوب أفريقيا.
    تعرف هذه المدينة اليوم كصانعة الإجازات والبهجة وهي مشهورة بالحياة الليلية. وفيها يستقر الجو دافئا طوال العام وهذا يجذب الحشود لديربان على طول شواطىء الأمواج.
    جوهانسبرج
    جوبرج، جوزي، إقولي أو «مدينة الذهب» (جوهانسبرج) وهي اكبر المدن في جنوب أفريقيا. هذه المدينة تمتلك ثروة وطاقة ومناخا جميلا، وإذا أردت أن ترى جنوب أفريقيا الحقيقية فيجب أن تكون جوهانسبرج هي دليل رحلتك.
    الثقافة والعادات
    تشكل جنوب أفريقيا مجتمعا متعدد الأعراق ولا يمكن تعريف العشائر بلون البشرة لأن ذلك قد يدخلك في مشاكل. وهنالك غالبية عظمى وكثير من الأقليات التي تمتزج في ثقافات وعادات أهل البلاد الأصليين.
    أدى الاختلاط في مناطق جنوب أفريقيا المدنية، وكبت العادات القديمة خلال سنوات التفرقة العنصرية إلى طمس الكثير من التقاليد القديمة للحياة في جنوب أفريقيا. ولكن عادات السود مازالت قوية في القرى. ففي العشائر المختلفة نجد أن عادات الزواج والمحرمات مختلفة وان معظم العادات مبنية على العقائد الوثنية المستمدة من أساطير الأجداد والعوامل الخارقة للطبيعة. وبصورة عامة، نجد ان تعدد الزوجات مسموح به ونظام المهر تلعب الماشية دورا مهما فيه وفي كثير من العادات والتقاليد كرمز للثراء.
    كما يعتبر الفن الطريق الوحيد لربط الثقافات الضائعة. نحت الصخور والكهوف شيء يعود إلى 26000 عام، هذا اضافة الى زخرفة الخرز المنسوبة لقبيلة الزولو، الفن القديم قد استخدم في ظروف مختلفة. كما نجد أن ثقافات قبيلة الزولو هي اقوى ثقافات السود ونجد أيضا أن جمهور الزولو قد وَقع في حزب إنكاثا للحرية وتعتبر المظاهرات من اقوى مظاهر التعبير لهذه الثقافة العريقة . كما نجد هنالك أيضا قبائل اكسهوسا التي تتمتع بوجود قوي في جنوب أفريقيا، وهؤلاء يعرفون با لحمر نسبة للملابس المطلية باللون الأحمر والتي يرتديها غالبية كبارهم. وهنالك قبيلة نيديبيلي وهي مجموعة أقارب يعيشون في الجانب الشمالي الغربي من ما يسمى حالياً مبيومالانقا في بيوت مدهشة ومطلية.




    _________________
    مهما رَسَمنا في جلالِك أحرفا ****** قدسيةً تشدو بها الأرواحُ
    فلأنتَ أعظمُ والمعاني كلـُها ****** ياربُ عند جلالِكم تنداحُ

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة سبتمبر 22, 2017 6:59 am